الرئيسية / واحة الإبداع / القصيدة الثانيه بعنوان :أحلام تراقب الفجر للشاعر سامح محمد محمد يوسف

القصيدة الثانيه بعنوان :أحلام تراقب الفجر للشاعر سامح محمد محمد يوسف

القصيدة الثانيه بعنوان :أحلام تراقب الفجر للشاعر سامح محمد محمد يوسف

 

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏سيلفي‏، و‏لقطة قريبة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

 

أحلام تراقب الفجر دموع على الجفن تأبى الرحيلا وليل من الحزن أمسى طويلا وقدس تعذب فى كل يوم وفى كل يوم دم قد أسيلا وأحلام طفل على الخوف تحبو تراقب فجرا بدا مستحيلا تعانق فى الصخر نهرا سيحنو وترسم فوق المحال النخيلا وترسم بالدمع شمسا وصبحا وترسم بالأمنيات الأصيلا هى القدس تعزف لحنا حزينا ولم تعرف الفرح إلا قليلا هى القدس والنار ترعى لديها وكم من ذئاب تود الدخولا هى الشمس والبدر والأمنيات هى الحزن دوما يجر الذيولا لها ألف قلب ووجه جميل فهل يسكن الدمع وجها جميلا ! لها الليل غابات حزن تراءت لمن يعشق القدس جيلا فجيلا لها البدر وجه ، لها النور صب لها الحب أضحى بقلبى خيولا هى القدس دمع على كل جفن هى الحلم يأبى المدى أن يطولا .

 

 

 

سامح محمد يوسف شاعر فصحى عضو نادى الأدب بقصر ثقافة كفر الشيخ ومدرس لغة فرنسية حاصل على ليسانس آداب قسم اللغة الفرنسية من جامعة كفر الشيخ عام 2006 يقيم بقرية الملاحة مركز سيدى سالم محافظة كفر الشيخ . بدأت رحلتى مع الشعر والأدب منذ بداية المرحلة الثانوية ثم بدأت موهبتى تتطور شيئا فشيئا بعد التحاقى بالتعليم الجامعى حيث بدأت أتردد على قصر ثقافة كفر الشيخ وحرصت على حضور جلسات نادى الأدب والاستماع إلى الشعراء والنقاد والموهوبين.

 

 

 

مما دفعنى إلى الجد والاجتهاد والبحث والقراءة وتحقيق مستوى يتطور يوما بعد يوم . شاركت فى العديد من المسابقات الأدبية فى مصر والوطن العربى وحصلت على عدد من الجوائز منها جائزة القوات المسلحة فى شعر الفصحى عن قصيدتى ” أرض الكرامة ” وكان موضوع المسابقة عن نصر أكتوبر المجيد وتحرير سيناء.

 

 

صورة ذات صلة

 

 

نشرت قصائدى فى العديد من الصحف والمجلات المصرية والعربية منها جريدة الأهرام وجريدة الجمهورية ومجلة الثقافة الجديدة ومجلة العربى ومجلة الكويت

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

الشاعر سامح محمد يوسف

القصيدة الأولى : الشعر قلب ثائر للشاعر سامح محمد محمد يوسف

القصيدة الأولى : الشعر قلب ثائر للشاعر سامح محمد محمد يوسف الشعر قلب ثائر الشعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *